التحول الرقمي السعودي وأبرز التحديات التي تواجهه

عملية التحول الرقمي في السعودية

0 20

لا شك أن عملية التحول الرقمي السعودي هي واحدة من المكاسب الكبيرة للحكومة وللمملكة عامةً، الأمر الذي دفعها لإطلاق برامج التحول الرقمي وريادة الأعمال في المجتمع السعودي في خطوة لمساعدتها على تحقيق رؤية المملكة والتي تهدف في مجملها إلى الوصول لمجتمعٍ رقمي حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح.

في غضون ذلك استطاعت المملكة العربية السعودية أن تحقق العديد من الإنجازات عبر مجموعةٍ من البرامج في مجال الريادة الرقمية الإقليمية والعالمية ، وذلك وفقاً لأعلى درجات الأداء والموثوقية.

 ومع ذلك كله فإن عملية الرقمنة هذه قد يعترضها مشاكل ومعيقات ولتحديات والتي لا بد من التعرّف عليها في سبيل معالجتها من أجل تحقيق الأهداف والرؤى.

فما هي التحديات والمعيقات التي واجهت عملية التحول الرقمي؟

1.الافتقار إلى وجود رؤية واضحة ومحددة.

وهذا راجعٌ بطبيعة الحال إلى الاتساع والغزارة ما بين المعلومات والحلول التقنية وامتزاجها وتداخلاتها وترابطاتها الكبيرة، بالإضافة إلى وهن في طرق الربط وضعفها مع رؤية المؤسسة بشكل عام.

 

2.الكثير من استراتيجيات التحول الرقمي غير قابلة للتطبيق

 وذلك من خلال تركيز العديد من المنشآت والمؤسسات على وضع استراتيجيات معقدة، وفي الوقت ذاته ضخمة، الأمر الذي يتعارض مع تطبيق هذه الاستراتيجيات ويجعلها تصطدم بالواقع الحقيقي الفعلي الأمر الذي يعيق عملية التحول الرقمي.

 

3.ضعف الكفاءات ونقص القدرات والخبرات المتمكنة

 لا يمكن غض الطرف على أن هناك منشآت ذات مستوياتٍ معرفيةٍ عالية، ولكن في الوقت ذاته هناك أخرى تعاني من الافتقار في امتلاك المهارات والخبرات الداخلية وهذا بالطبع يعيقها أمام قدرتها في دعم التحول الرقمي ، ولا بد من التنويه أنه إلى جانب ذلك لا يوجد نماذج مجربة بسبب هجرة الكفاءات لخارج المملكة؛ لارتفاع الأجور في الأسواق الخارجية مقابل تدّنيها بشكل كبير في الأسواق السعودية.

 

4.عدم القدرة على تحسين المنتجات والخدمات المقدّمة.

  والأمر يرجع إلى كثرة التعقيدات  الموجودة في بعض نماذج الأعمال ، فتطويرها وتحسينها يحتاج إلى الكثيرِ من الوقت والأموال والجهود .

 

5.عدم القدرة على وضع خطط منظّمة لعملية التحول الرقمي

وهي من أهم وأعقد التحديات التي واجهت الحكومة السعودية ، ومع ذلك فإن وضع خططٍ استراتيجيةٍ منظمة هي أول خطوةٍ هامةٍ في مجال عملية التحول الرقمي الصحيح.

بالإضافة إلى ذلك ترجع صعوبة وضع خطط صحيحة إلى أنها تحتاج أبعادٍ فكرية جديدة وواضحة من شأنها أن تساهم في دفع الاقتصاد الرقمي نحو الأمام.

 

6.سياسات خصوصية البيانات والأمن السيبراني

يمثّل الأمن السيبراني مسألة من أكثر المسائل صعوبات في الآونة الأخيرة، ولا تقتصر هذه الصعوبات على مجال النمو المخيف الذي تشهده برامج التحول الرقمي, علاوة على ذلك فهناك مخاوف عديدة التي تثيرها البرامج الخبيثة والبيانات المسروقة حيث أطلق بعض من مجرمي الإلكترونيات أو ما يدعون ب”الهاكرز” هجماتهم التي تعمل على انتهاك خصوصية المعلومات الرئيسية للمؤسسات وهذا الأمر لا يمرّ عبثاً فمع كل هجوم يكلف تلك المؤسسات الملايين ، ولا يقتصر الأمر إلى هنا فحسب بل هناك جرائم احتيال التي تتمثل في إطلاق الرسائل الرقمية مجهولة المصدر إلى المهمين من الأشخاص المتمثلين في أصحاب الشركات البنوك لسرقة معلوماتهم وبيانتهم المهمة .

 

 هذه كانت أبرز وأهم التحديات التي واجهت عملية التحول الرقمي السعودي ومع خلال تتبع العديد من المصادر والدراسات الهامة نجد أن هناك ما يشير إلى أن الحكومة السعودية لم تقف مكتوفة الأيدي أمام تلك التحديات والعراقيل، بل بدأت التفكير في خطوات ووسائل من شأنها أن تتجاوز بها تلك الصعوبات، وقد وضعت سقفاً زمنياً حدّه خمس سنواتٍ من أجل إعادة ثورة تغييرية قادرة على بناء حكومة رقمية قادرة على التفاعل مع الشرائح كافة داخلياً وخارجياً.

 

اقرأ أيضًا: لمكافحة كورونا.. google قوقل تطلق عروضا لتسهيل العمل عن بعد

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.