الذكاء الاصطناعي وعلاقته بالتسويق الالكتروني

0 6

لا شك أنّ علاقة الذكاء الاصطناعي بالتسويق الالكتروني أصبح يأخذ حيّزاً أكبر من الاهتمام.

هل خطر ببالك أنّ هذا المجال العظيم الذي يُسمّى بالذكاء الاصطناعي، سيدخل في الإستراتيجيات التسويقية أيضاً؟

في الحقيقة، يتردد على مسامعنا جميعاً مصطلح الذكاء الاصطناعي، لكنّ كثيراً مِنّا لا يدرك أبعاده ولا تأثيراته.

إذا كنت ترغب بمعرفة المزيد عن علاقة الذكاء الاصطناعي بالتسويق الالكتروني وإستراتيجياته، تابع قراءة هذه المقالة.

 

ما المقصود بالذكاء الاصطناعي؟

 

يعتبر الذكاء الاصطناعي سلوكاً تنتهجه الأجهزة والأنظمة بطريقة تحاكي فيها ذكاء البشر، من أجل أداء المهام.

لكنّ اللافت أنّها تعمل على تحسين نفسها وأدائها، اعتماداً على المعلومات التي تجمعها.

حيث يعتمد الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence) على التفكير الفائق وتحليل البيانات أيضاً.

كما أنّه يمضي أبعد من ذلك، حيث يصل إلى مرحلة التعلّم الآلي، أي أن يستنتج الكمبيوتر المعلومة مثلاً، من خلال أمثلة مشابهة سابقة على هذا الاستنتاج.

أي أنّ الآلة الآن تتمكن من التعلم والاستنتاج وردود الفعل دون برمجة مسبقة لها من قِبَل البشر، وكأنّها تفكّر فعلاً وتتصف بالذكاء من تلقاء نفسها.

بالطبع سيفوّت المسوّقون وأصحاب الشركات الكثير، إن لم يتمكنوا من الاستفادة من كل ما يقدّمه الذكاء الاصطناعي، الذي سيوفر وقتاً وجهداً، بالإضافة إلى نتائجه الدقيقة.

 

علاقة الذكاء الاصطناعي بالتسويق الالكتروني

 

بدأ الاهتمام فعلاً وبشكل متسارع بتوظيف إمكانيات الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني.

حيث إنّ هناك اتجاهاً جديداً نشأ يمكن تسميته التسويق بالذكاء الاصطناعي.

يعتمد هذا التسويق على خوارزميات ومنهجيات الذكاء الاصطناعي، وفي مقدمتها فكرة التعلّم الآلي.

إذ إنّ التعلم الآلي يجعل الآلة نفسها تفكّر وتقرّر ما الأفضل مثلاً في هذه الحالة، دون الحاجة إلى إدخال تعليمات برمجية.

فعلياً انتقلت الآلة عبر الذكاء الاصطناعي من مجرّد التنفيذ، إلى التفكير وتقرير الأنسب والأسرع، وبسرعة فائقة أيضاً.

يمكن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في مجال التسويق تحديداً، من خلال التوصل إلى اتخاذ قرارات سريعة وصائبة حول المنتجات.

بالإضافة إلى هذا، فإن الذكاء الاصطناعي أقل تكلفة من الإعلانات حول منتج ما، كما أنه أسرع أيضاً.

 

طرق للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في التسويق الالكتروني

 

1.تحليل البيانات

 

يُعدّ تحليل البيانات أحد أهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني. لا مكان للارتجال في عالم اليوم، ينبغي أن تتخذ كل قراراتك التسويقية بناء على البيانات. فهناك ثروة من البيانات عن العملاء والتي يمكن لبرامج الذكاء الاصطناعي تحليلها واستخدام النتائج لصياغة رسائل تسويقية جذابة وفعالة.

يمكن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات بسرعة ودقة تفوق قدرة الإنسان. هناك أنظمة لتحليل تقلبات السوق، والتنبؤ بالاتجاهات العامة، وتحليل سلوكيات العملاء. وينبغي عليك كمسوّق أن تستفيد إلى الحد الأقصى من هذه التكنولوجيا، وتستخدم قدرتها الفائقة على تحليل البيانات لفهم عملائك وبناء استراتيجيّاتك وحَملاتك التسويقية.

 

2.الإعلانات الموجّهة

 

باستخدام بيانات ملفات تعريف الارتباط وتاريخ التصفح، يمكن للذكاء الاصطناعي توجيه الإعلانات إلى العُملاء بناءً على معايير مثل المنطقة الجغرافية والعمر والجنس وغير ذلك. يمكن أن تلاحظ هذا جليًّا في جوجل، هل لاحظت من قبل أنك إن كنت تبحث عن شيء ما في جوجل، ثم ذهبت إلى اليوتيوب، فإنّ الإعلانات التي تظهر لك فيه ستكون لها علاقة غالبًا بالأشياء التي كنت تبحث عنها في جوجل، أو المواضيع التي كنت تقرؤها. لقد استخدمَت جوجل خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتحليل نشاطك على الشبكة وتاريخ البحث لتوجّه لك إعلانات توافق احتياجاتك واهتماماتك.

 

3.روبوتات الدردشة

 

روبوتات الدردشة (chatbots) هي برامج حاسوبية تم تطويرها للتفاعل مع العملاء عبر الإنترنت، والإجابة على أسئلتهم، وتقديم الدعم لهم، ومساعدتهم على إكمال عمليات الشراء. يمكن دمج روبوتات الدردشة في المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي.

تعزز روبوتات الدردشة التفاعل مع العلامة التجارية، وتساعد على تحسين تجربة العملاء عبر تقديم الدعم لهم على مدار الساعة، كما يمكن لهذه الروبوتات أن تتعامل مع العديد من العملاء في وقت واحد. أصبحت العديد من الشركات تعتمد على روبوتات الدردشة لتقديم الدعم لعملائها، نظرًا لكُلفتها المنخفضة. والجميل في الأمر، أنه في الكثير من الحالات لا يدرك العملاء أنهم يدردشون مع برنامج حاسوبي.

 

4.توصية وتخصيص المحتوى

 

توصية المحتوى (Content curation) هي إحدى أفضل الأمثلة على تسخير الذكاء الاصطناعي في التسويق الإلكتروني. تستخدم مواقع التجارة الإلكترونية والمُدوّنات والعديد من الشبكات الاجتماعية الذكاء الاصطناعي لتحليل أنشطة زوارها على شبكة الإنترنت، وتقديم اقتراحات وتوصيات بالمنتجات والمحتويات التي تلائمهم ليرفعوا معدلات التحويل وليقضوا وقتًا أطول في مواقعهم.

المسوقون في سعي دائم لإيجاد طرق جديدة للتواصل مع العملاء، ويريدون أن يقضي العملاء أطول وقت ممكن على مواقعهم أو تطبيقاتهم، وهنا تأتي فائدة الذكاء الاصطناعي، إذ أنه يوفر للزائر والمستخدم محتوى أو منتجات وخدمات تتلاءم مع اهتماماته واحتياجاته، وذلك بناء على أنشطة المستخدم على الإنترنت والمواضيع التي يبحث عنها والمواقع التي يزورها والمجالات التي تستهويه.

أفضل مثال على هذا هو مواقع التجارة الإلكترونية، وخصوصًا موقع أمازون. والذي يوصي ويقترح على الزوار منتجات بناءً على ما كانوا يبحثون عنه، أو المنتجات التي اشتروها من قبل. وفقًا لموقع McKinney، فإنّ 35% من إيرادات أمازون (موقع التجارة الإلكترونية) تأتي من محرك التوصيات الخاص بها.

 

في الختام، الذكاء الاصطناعي أداة قوية ينبغي على المسوقين استغلالها والاستفادة منها لتحقيق نتائج أفضل، وتحسين العائد على الاستثمار. ماذا عنك؟ هل تستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في استراتيجيتك التسويقية؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فما الذي يمنعك عن ذلك؟ انه مستقبل التسويق الالكتروني الذي أتاح للناس راحة كبيرة وأتاح لمدير المشروع توفير عِمالة وتكاليف كثيرة، يجب عليك أن تأخذ الذكاء الاصطناعي دومًا في الاعتبار فهو الذي سيجعلك رابحًا!

 

ايمان عودة

Leave A Reply

Your email address will not be published.